جديد المواضيع
إضغط علي شارك اصدقائك او شاركى اصدقائك لمشاركة اصدقائك!


عدد مرات النقر : 203
عدد  مرات الظهور : 652,704
عدد مرات النقر : 233
عدد  مرات الظهور : 652,704
عدد مرات النقر : 175
عدد  مرات الظهور : 649,269

عدد مرات النقر : 266
عدد  مرات الظهور : 652,704

عدد مرات النقر : 217
عدد  مرات الظهور : 652,704

عدد مرات النقر : 149
عدد  مرات الظهور : 652,704
عدد مرات النقر : 174
عدد  مرات الظهور : 652,7040
عدد مرات النقر : 152
عدد  مرات الظهور : 652,7041
تابعونا عبر تويتر

الإهداءات


العودة   منتــديــات مذهلة > --<|| المنتديات الأدبية ||>-- > الحكايات !والقـصص

الحكايات !والقـصص كل مايخص القصص والروايات الحاضره والماضية

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
#1  
قديم 15-04-2009, 03:43 PM
هندس
عضوه مجتهدهـ
هندس غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 20243
 تاريخ التسجيل : Wed Mar 2009
 فترة الأقامة : 3169 يوم
 أخر زيارة : 29-05-2010 (11:58 PM)
 المشاركات : 569 [ + ]
 التقييم : 92
 معدل التقييم : هندس will become famous soon enough
بيانات اضافيه [ + ]
Icon12 (24) قصه حزينه وكفى




دخلت على مريض في المستشفى.. فلما أقبلت إليه.. إذا هو رجل قد بلغ من العمر أربعين سنة.. من أنضر الناس وجها..
وأحسنهم قواما.. لكن جسده كله مشلول لا يتحرك منه ذرة.. إلا رأسه وبعض رقبته.. لو أخذت فأسا وقطّعت جسده من
رجليه إلى صدره لما شعر بشيء.. لا يدري (أجلكم الله) أنه خرج منه بول أو غائط إلا إذا شم الرائحة.. يلبسونه حفائظ
كالأطفال يغيرونها كل يوم.. دخلت غرفته.. فإذا جرس الهاتف يرن.. فصاح بي وقال: ياشيخ أدرك الهاتف قبل أن ينقطع
الاتصال.. فرفعت سماعة الهاتف ثم قربتها إلى أذنه ووضعت مخدة تمسكها.. وانتظرت قليلا حتى أنهى مكالمته.. ثم قال يا
شيخ أرجع السماعة مكانها.. فأرجعتها مكانها.. ثم سألته منذ متى وأنت على هذا الحال فقال منذ عشرين سنة.. وأنا مشلول على هذا السرير.

وحدثني أحد الفضلاء أنه مر بغرفة في المستشفى.. فإذا فيها مريض يصيح بأعلى صوته.. ويئن أنينا يقطع القلب.. قال
صاحبي: فدخلت عليه.. فإذا هو مشلول جسده كله وهو يحاول الالتفاف فلا يستطيع.. فسألت الممرض عن سبب صياحه.
. فقال: هذا مصاب بشلل تام. وتلف في الأمعاء.. وبعد كل وجبة غداء أو عشاء يصيبه عسر هضم .

فقلت له: لا تطعموه طعاما ثقيلا.. جنبوه أكل اللحم والرز.. فقال الممرض: أتدري ماذا نطعمه.. والله لا ندخل إلى بطنه إلا

الحليب من خلال الأنابيب الموصلة بأنفه وكل هذه لآلام ليهضم هذا الحليب.

وحدثني آخر أنه مر بغرفة مريض مشلول أيضا لا يتحرك منه شيء أبدا قال: فإذا المريض يصيح بالمارّين.. فدخلت عليه
فرأيت أمامه لوحا خشبيا عليه مصحف مفتوح.. وهذا المريض منذ ساعات.. كلما انتهى من قراءة الصفحتين أعادهما.
. فإذا فرغ منهما أعادهما؛ لأنه لا يستطيع أن يتحرك ليقلب الصفحة ولم يجد أحدا يساعده.. فلما وقفت أمامه قال لي: لو
سمحت.. أقلب الصفحة... فقلبتها.. فتهلل وجهه.. ثم وجه نظره إلى المصحف وأخذ يقرأ.. فانفجرت باكيا بين يديه..
متعجبا من حرصه.. وغفلتنا.

وحدثني ثالث أنه دخل على رجل مقعد مشلول تماما في إحدى المستشفيات لا يتحرك إلا رأسه.. فلما رأى حاله.. رأف به وقال: ماذا تتمنى.. ظن أن أمنيته الكبرى أن يشفى ويقوم ويقعد.. ويذهب ويجيء.. فقال المريض.. أنا عمري قرابة الأربعين.. وعندي خمسة أولاد وعلى هذا السرير منذ سبع سنين والله لا أتمنى أن أمشي.. ولا أن أرى أولادي.. ولا أعيش مثل الناس. قال: عجبا.. إذن ماذا تتمنى؟؟ فقال: أتمنى أني أستطيع أن ألصق هذه الجبهة على الأرض.. وأسجد كما يسجد الناس.

وأخبرني أحد الأطباء أنه دخل في غرفة الإنعاش على مريض.. فإذا شيخ كبير.. على سرير أبيض وجهه يتلألأ نورا.. قال صاحبي: أخذت أقلب ملفه فإذا هو قد أجريت له عملية في القلب.. أصابه نزيف خلالها.. مما أدى إلى توقف الدم عن بعض مناطق الدماغ.. فأصيب بغيبوبة تامة وإذا الأجهزة موصلة به.. وقد وُضِع على فمه جهاز للتنفس الصناعي يدفع إلى رئتيه تسعة أنفاس في الدقيقة كان بجانبه أحد أولاده.. سألته عنه. فأخبرني أن أباه مؤذن في أحد المساجد منذ سنين أخذت أنظر إليه.. حركت يده.. حركت عينيه.. كلمته.. لا يدري عن شيء أبدا.. كانت حالته خطيرة.
اقترب ولده من أذنه وصار يكلمه.. وهو لا يعقل شيئا فبدأ الولد يقول.. يا أبي... أمي بخير.. وأخواني بخير.. وخالي رجع من السفر.. واستمر الولد يتكلم.. والأمر على ما هو عليه.. الشيخ لا يتحرك.. والجهاز يدفع تسعة أنفاس في الدقيقة.
وفجأة قال الولد.. والمسجد مشتاق إليك.. ولا أحد يؤذن فيه إلا فلان ويخطئ في الأذان، ومكانك في المسجد فارغ.. فلما ذكر المسجد والأذان.. اضطرب صدر الشيخ.. وبدأ يتنفس فنظرت إلى الجهاز فإذا هو يشير إلى ثمانية عشر نفسا في الدقيقة.. والولد لا يدري.. ثم قال الولد: وابن عمي تزوج.. وأخي تخرج.. فهدأ الشيخ مرة أخرى وعادت الأنفاس تسعة يدفعها الجهاز الآلي..
فلما رأيت ذلك أقبلت إليه حتى وقفت عند رأسه.. حركت يده.. عينيه.. هززته.. لاشيء كل شيء ساكن. لا يتجاوب معي أبدا.. تعجبت.. قربت فمي من أذنه ثم قلت: الله أكبر.... حي على الصلاة.. حي على الفلاح وأنا أسترق النظر إلى جهاز التنفس.. فإذا به يشير إلى ثمانية عشر نفسا في الدقيقة.

فلله دُرّهم من مرضى بل والله نحن المرضى.. رجال قلبهم معلق بالمساجد.. نعم {رِجَالٌ لا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلا بَيْعٌ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْماً تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ . لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ) (النور37 :38)


تبا للذنوب
فأنت يا سليما من المرض والأسقام.. يا معافى من الأدواء والأورام.. يا من تتقلب في النعم.. ألا تخشى النقم.. ماذا فعل الله بك فقابلته بالعصيان؟ بأي شيء آذاك.. أليست نعمه عليك تترى.. وأفضاله عليك لا تحصى؟ أما تخاف أن توقف بين يدي الله غدا فيقول لك: عبدي ألم أصح لك بدنك.. وأوسع عليك في رزقك.. وأسلم لك سمعك وبصرك؟ فتقول بلى.. فيسألك الجبار: فلم عصيتني بنعمي.. وتعرضت لغضبي ونقمي؟. فعندها تنشر في الملأ عيوبك.. وتعرض عليك ذنوبك.

فتباًّ للذنوب.. ما أشد شؤمها.. وأعظم خطرها.. ووالله ما هؤلاء مرضى وإنما المرضى هم نحن أهل المعاصي والذنوب وإن صحت الأبدان والأجسام. فاللهم تب علينا وعلى كل عاص ومذنب يارب العالمين.
ـــــــــــــــــ
من كتاب "في بطن الحوت" للعريفي





رد مع اقتباس
قديم 15-04-2009, 08:24 PM   #2
my love""r777d



الصورة الرمزية my love""r777d
my love""r777d غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 174
 تاريخ التسجيل :  Thu Mar 2007
 أخر زيارة : 19-03-2010 (05:06 PM)
 المشاركات : 30,217 [ + ]
 التقييم :  423
 الدولهـ
Saudi Arabia
 MMS ~
MMS ~
افتراضي رد: قصه حزينه وكفى



تسسلم يدينك خيتو

تقبلي طلتي


 
 توقيع : my love""r777d

In a time where the sun descends alone
I ran a long long way from home
To find a heart that is made of stone..


Fading like a rose
Fading like a rose
Fading like a rose



----------
م ــغرم ـــه


رد مع اقتباس
قديم 17-04-2009, 01:02 AM   #3
ورده النيل



الصورة الرمزية ورده النيل
ورده النيل غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 9760
 تاريخ التسجيل :  Fri Jul 2008
 أخر زيارة : 17-06-2010 (02:13 AM)
 المشاركات : 42,886 [ + ]
 التقييم :  446
 الدولهـ
Egypt
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
افتراضي رد: قصه حزينه وكفى



الف شكر غاليتي هندس

تقبلي مروري وحبي


 
 توقيع : ورده النيل






رد مع اقتباس
قديم 18-04-2009, 09:09 PM   #4
لينا


الصورة الرمزية لينا
لينا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5489
 تاريخ التسجيل :  Sat Feb 2008
 أخر زيارة : 19-01-2010 (07:28 PM)
 المشاركات : 11,067 [ + ]
 التقييم :  407
افتراضي رد: قصه حزينه وكفى




يعطيك العافيه

ودي ٍ ~


 
 توقيع : لينا

..
شربت ّ الهم ۆأدمنته ۆغيري‘‘ يشرب الگۆفي’’ ●

..




رد مع اقتباس
رد

Bookmarks

Tags
حزينه, وكفى


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور أنمي جونآآآآن [حزينه] عذبة الاحساس اللقطات الابداعيه 8 04-01-2010 09:45 AM
آبرحل عن الدنيا [ مسجااات حزينه ] آنآ للجآذبيه عنوآن مسجات حب sms رسائل جوال - وسائط - mms 3 14-09-2009 09:03 AM
خواطر حزينه الحزنيه هــذيـــان الـــروح 6 21-08-2009 08:36 PM
كلمات حزينه رومنسيه الحزنيه هــذيـــان الـــروح 6 21-08-2009 11:52 AM
قصة ليلت زفآآف حزينه لمى الحكايات !والقـصص 5 22-09-2008 09:26 PM


الإعلانات النصية


الساعة الآن: 08:38 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Version 3.8.8, Copyright ©2000 - 2017, Tranz By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات مذهله

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

اختصار الروابط
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009